ماركا تشرح كيف كاد تبديل ديمبلي أن يتسبب في الغاء مباراة برشلونة وغرناطة

لعب برشلونة بالنار في ملعب لوس كارمينيس عند إدارة عدد لاعبي الفريق الأول واللاعبين المحليين على أرض الملعب. بعد طرد جافي ، تحرك تشافي وأجرى تبديلاً بدخول ألفار سانز بدلاً من عثمان ديمبلي وأصبح برشلونة بسبعة لاعبين فقط من الفريق الأول.

وهذا يعني أنه في حال حدثت إصابة أو تم طرد أحد هؤلاء اللاعبين السبعة ، كان سيتم إلغاء المباراة نظراً لوجود ستة لاعبين فقط من الفريق الأول في الملعب.

قبل نهاية المباراة ببضع دقائق ، بدا أن بيكيه سيحصل على البطاقة الحمراء عندما اعتقد الجميع ، بما في ذلك لاعبي غرناطة ، أنه حصل على الإنذار الأصفر الثاني.

حدث هذا اللغط بعدما عرض التلفزيون لقطة إشهار الحكم بطاقة صفراء بعد البطاقة الحمراء التي حصل عليها جافي واعتقد الكثيرون أنها موجهة لبيكيه.

تم المطالبة بطرد قلب دفاع برشلونة (بيكيه) ، الذي لو كان قد حدث بالفعل ، لكان ذلك يعني إلغاء المباراة ، مع خسارة برشلونة للنقاط. كان ألفارو سانز وعبد الصمد الزلزولي ونيكو جونزاليس على أرض الملعب في ذلك الوقت.

من جانبه، كان يعلم تشافي أنه كان يخاطر بهذا الأمر ، لكنه أوضح سبب قراره بعد المباراة: “إنها مخاطرة اتخذتها. كان علينا السيطرة على المباراة وكنا بحاجة إلى ألفارو سانز. لقد تعرضنا لخسائر كثيرة وكنا بحاجة إليه. لقد جازفنا بهذه المخاطرة لأن هناك عشر أو اثني عشر دقيقة متبقية وأردنا الحصول على الكرة”.

أوضح بيكيه بعد المباراة أنه لم يحصل على بطاقة صفراء. صدق تقرير حكم المباراة على كلام مدافع برشلونة الذي ، في الواقع ، لم يحصل على البطاقة الصفراء.

هذا المقال مترجم من صحيفة ماركا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *